حقيقة محاولة وفد صنعاء إلى مشاورات جنيف نقل جرحى إيرانيين ومن حزب الله

خاص| المراسل نت:

وصف محمد عبدالسلام رئيس وفد صنعاء إلى مشاورات جنيف المتعثرة اتهامات دول التحالف للوفد بمحاولة نقلى جرحى من حزب الله وإيران بأنها “إفلاس سياسي وإسفاف إعلامي”.

جاء ذلك في بيان حصل عليه المراسل نت يوضح أسباب تعثر مشاورات جنيف، حيث أشار عبدالسلام في بيانه إلى أنه ” جرت في صنعاء ومسقط جولات نقاش متعددة مع الأمم المتحدة بغرض عقد مشاورات تناولت ما له علاقة بأجندة المشاورات” بما في ذلك قضية نقل الوفد.

وأضاف أنه تم إشعار الأمم المتحدة بضرورة ” أن تضطلع بمسؤوليتها بهذا الشأن ومن وقت مبكر بما يسمح للمشاورات أن تنعقد في موعدها” موضحاً أنه وبعد انهاء الترتيبات جرى إبلاغ الأمم المتحدة ” بجاهزية الوفد وانتظاره للانتقال إلى سلطنة عمان مع عدد من الجرحى بحكم وجود الطائرة ومع استعداد السلطنة كالعادة مشكورة على تقديم العلاج والتسهيلات سواء لديها أو لنقلهم إلى دولة أخرى”.

وتابع عبدالسلام قائلاً ” نفاجأ أن الأمم المتحدة ما زالت تسير بروتين مختلف وأن أمامها عراقيل كبيرة من قبل الطرف الآخر، وأن هناك من يريد أن يضعنا أمام الأمر الواقع” لافتاً إلى أنه تم إبلاغ الأمم المتحدة برفض ” نقل الوفد من صنعاء على طائرة أممية لأسباب عدة أمنية وأخلاقية وإنسانية وشرحنا لهم ذلك في محطات سابقة خلاصتُها تجربةٌ مريرةٌ مع الأمم المتحدة ذاتها بعجزها عن حماية رحلاتها أمام استهتار النظام السعودي باعتراضه مسار طائراتها وإنزالها في مطاراته”.

وأضاف أنه تم إفشال الأمم المتحدة في سعيها للحصول على ترخيص لمرور الطائرة، مشيراً إلى أن التحالف ادعى ” كعادته أننا نفرض شروطا ذاهبا في تطرفه إلى حد زعم أن الجرحى هم إيرانيون ولبنانيون في إفلاس سياسي وإسفاف إعلامي طبع التحالفَ من أول يوم في العدوان” بحسب قوله.

وكشف عبدالسلام أن الأمم المتحدة أبلغت الوفد ” أنها وتماشيا مع المخاوف السعودية ومن معها سوف يتم السماح لطائرة تغادر صنعاء مباشرةً إلى جنيف، فأبدينا موافقتنا على أن نصطحب معنا مرضى وجرحى لتلقي العلاج في أوروبا نظرا لحالتهم الحرجة كون المطار مغلقا كليا منذ أكثر من سنتين ومن حق الحالات الحرجة أن تلقى اهتمامنا خصوصا وأننا ذاهبون للحديث عن معاناة شعب ولسنا طلاب امتيازات”.

واعتبر عبدالسلام أنه كان سفر الجرحى إلى أوروبا مباشرة سيدحض مزاعم وجود جرحى من حزب الله وإيران حيث قال في بيانه إن ” سفر الجرحى والمرضى إلى أوروبا بمعرفة الأمم المتحدة وهيئاتها المعنية يزيل بل ينسف ادعاءات تحالف العدوان عن حاجته لمعرفة هوية الجرحى وهل هم يمنيون أو غير ذلك”.

من جانب آخر أعلن المبعوث الأممي مارتن غريفيث أمس السبت ، براءة جماعة أنصار الله الحوثيين من عرقلة مشاورات جنيف وقال إن الأمم المتحدة لم تتمكن من تأمين رحلة الوفد إلى جنيف.

وعقد غريفيث مؤتمراً صحفياً رصده المراسل نت قال فيه إن “أنصار الله أرادوا أن يأتوا هنا وسوف يأتوا هنا ولم نكن قادرين على تأمين الأمور اللوجستية”. وأضاف غريفيث مجيباً على أسئلة الصحفيين مؤكداً أن “انصار الله ارادوا ان يكونوا هنا ولكن خاب أملهم”.

وأقر غريفيث بفشل الأمم المتحدة في تأمين وصول وفد صنعاء وعرقلة التحالف لطائرتهم عندما قال إن “الجهود جميعها بذلت من قبل انصار الله لكي يأتوا الى هنا ونحن لم نستطع فشلنا وكان هناك صعوبات لوجستية”.

وأمام محاولات مراسل قنوات دول التحالف انتزاع تصريح من غريفيث لإدانة الحوثيين جدد المبعوث الأممي تأكيده على حرص الحوثيين على الحضور وقال “أقولها للمرة الثالثة إن أنصار الله كانوا حريصين على الوصول إلى هنا  ولم نوفر لهم الأجواء المناسبة لكي يأتوا”.

وتمسك المبعوث الأممي بإمكانية انعقاد المشاورات وقال “ليس من الغريب اعادة انطلاقة هذه العملية” مؤكداً أن ما حدث لن يكون عائقاً أمام إعادة انطلاقها، مشيراً إلى أنه سيزور صنعاء ومسقط للقاء قيادات أنصار الله.

(420)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل السياسي,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,,,,,,