قوات الإصلاح تنكسر سريعاً في نهم بعد أيام قليلة من تصعيدها

صنعاء| المراسل نت:

تكبدت قوات حزب الإصلاح (اخوان اليمن) الموالية للتحالف خسائر مادية وبشرية جسيمة منذ بدأت تصعيدها في جبهة نهم شرقي صنعاء.

تصعيد جاء بضغط من قبل التحالف الذي يهدف إلى إجبار قوات صنعاء (الجيش والحوثيين) على سحب جزء من وحداتها في الساحل الغربي. وفي ظل حملة تخوين من قبل وسائل إعلام التحالف للإصلاح قرر الأخير تنشيط جبهة نهم بداية هذا الأسبوع في محاور عيدة الشرقية وجبال القتب ومنطقة يام، لكنه بدأ من نقطة متأخرة بعدما كانت قوات صنعاء قد استعادت معظم مناطق الجبهة قبل نحو عام أعقبها هدوء شبه كامل الجبهة كلها.

قوات صنعاء، وفق مصدر عسكري تحدث لـ المراسل نت، لم تكن مضطرة لسحب أي قوات لمواجهة التصعيد، وقامت بإرسال رسائل قوة لحزب الإصلاح بشن عمليات عسكرية مضادة في أكثر من منطقة علاوة على التصدي للهجمات على مواقعها رغم الغطاء الجوي.

صباح اليوم الجمعة وبعد عملية رصد ميداني أطلقت قوات صنعاء صاروخاً باليستيا على وحدة مدفعية تابعة لقوات الإصلاح “فرضة نهم” أصاب هدفه بشكل مباشر وأوقع عشرات القتلى والجرحى.

قبل ذلك وفي ظل النجاح الذي أظهرته مشاهد مصورة للعمليات المشتركة بين المدفعية وسلاح الجو المسير، نفذت قوات صنعاء عملية جديدة من هذا النوع استهدفت مواقع قوات الإصلاح في فرضة نهم ما أدلى لخسائر جسيمة في صفوفها.

كما نفذت قوات صنعاء عمليات عسكرية هجومية واسعة على مواقع خزب الإصلاح في أطراف عيدة الشرقية والقتب وتمكنت من السيطرة على عدد منها بالإضافة إلى إلحاق خسائر بعشرات القتلى والجرحى من مسلحي الإصلاح.

ووفقاً لمصدر المراسل نت، تشهد جبهة نهم هدوءً حذراً بعدما توقفت هجمات حزب الإصلاح الذي بدا أن مقاتليه لم يكونوا جاهزين للتصعيد الذي بدأوا به مطلع الأسبوع الجاري.

(426)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,المراسل العسكري,اهم الاخبار,عاجل

Tags: ,,