مدير قناة العربية المقرّب من ابن سلمان: السعودية قد تتصالح مع إيران وحزب الله إذا فرضت أمريكا عقوبات على المملكة

السعودية| المراسل نت:

أثار الإعلامي السعودي تركي الدخيل المقرب من ولي العهد محمد بن سلمان، جدلاً واسعاً في مقال نشره يوم الأحد اعتبر أن فرض الولايات المتحدة عقوبات على السعودية على خلفية قضية الصحافي جمال خاشقجي سيدفع المملكة إلى أحضان روسيا وإيران.

الدخيل وهو مدير قناة العربية السعودية قال في مقاله الذي نشره موقع القناة واطلع المراسل نت إنه “إذا وقعت عقوبات أميركية على السعودية، فسوف نكون أمام كارثة اقتصادية تهز العالم، فالرياض عاصمة وقوده، والمس بها سيصيب إنتاج النفط قبل أي شيء حيوي آخر”.

وقال الدخيل إنه من الممكن أن يكون الرد على العقوبات الأمريكية “عدم التزام السعودية بإنتاج السبعة ملايين برميل ونصف. وإذا كان سعر 80 دولاراً قد أغضب الرئيس ترمب، فلا يستبعد أحد أن يقفز السعر إلى مئة ومئتي دولار وربما ضعف هذا الرقم”.

وأضاف أن “ذلك كله الشرق الأوسط بل العالم الإسلامي في أحضان إيران، التي ستكون أقرب إلى الرياض من واشنطن”.

ورأى الدخيل أن “فرض عقوبات من أي نوع على السعودية من قبل الغرب، سيدفعها إلى خيارات أخرى قالها الرئيس ترمب بنفسه قبل أيام إن روسيا والصين بديلتان جاهزتان لتلبية احتياجات الرياض العسكرية وغيرها”،مضيفاً أنه “لا يستبعد أحد أن تجد من آثار هذه العقوبات قاعدة عسكرية روسية في تبوك شمال غرب السعودية، في المنطقة الساخنة لمربع سوريا وإسرائيل ولبنان والعراق”.

وتابع قائلاً إن كل ذلك “يعني تحول حماس وحزب الله من عدوين إلى صديقين، كما أن الاقتراب لهذا الحد من روسيا سيؤدي للاقتراب من إيران وربما التصالح معها”.

 

(294)

تعليقات

comments

الأقسام: الاخبار,اهم الاخبار,عاجل,هاشتاق

Tags: ,,,,,,,,,