تشويه ثورة المهرة نظير المال السعودي

صالح بن سالم المهري

ليس غريبا أن تطلق الاتهامات المختلفة ضد أبناء المهرة وخصوصاً المعتصمين وقيادات الاعتصام من الأبواق الإعلامية والقنوات الممولة والمواقع والصحف والإعلاميين المتواجدين في الرياض أو أبوظبي .

دأبت هذه الأصوات وبشكل مقزز على استمراء الكذب دون خجل أو وازع من الضمير ويظهرون على الشاشات والمواقع وينشرون أخبار مغلوطة وكاذبة.

يتخلون عن ضميرهم، ووطنهم ومهنيتهم ومصداقيتهم من أجل أن يتقربوا للتحالف فوق أشلاء أخوانهم، يطلقون ألسنتهم واتهاماتهم بطريقة وأيضا ذبابهم الإلكتروني لينشروا فسادهم وكذبهم وتضليلهم للرأي العام من أجل مكاسبهم الشخصية

ويا للأسف بأن هذه الأصوات لم تكن سعودية أو إماراتية في الغالب، ولكن من يعملون مع هذه الجهات بنظام السُخرة.

الباحثون عن الشهرة والمال اليوم يظهرون ليهاجموا أبناء المهرة ويطلقون عليهم الاتهامات ويكذبون ليلاً نهاراً عن وجود تهريب للأسلحة. ونطالبهم هم ومن يقفون خلفهم عن إثبات أو إظهار وثيقة أو تسجيلاً مصوراً عن أي عملية من عمليات التهريب التي يتحدثون عنها.

وأستطيع أن اجزم أن الحملة التي يقودونها أيضا لاتهام الجارة الشقيقة سلطنة عمان لم تأتي من باب الفراغ، فهم جاهلون في الشأن اليمني فما بالكم بالعلاقات الوطيدة التي تجمع اليمن وعُمان منذ القدم.

ولأنهم جاهلون لا يتذكرون حديث ناطق التحالف السعودي الذي نفى فيه تهريب الأسلحة من المهرة في أواخر (2016) بعد نزول لجنة عسكرية مشتركة من السعودية وسلطنة عمان والتي أصدرت تقريرها في شهر ديسمبر 2016 ونفت بشكل قاطع وجود تهريب أسلحة من عمان.

كما أن حديث المحافظ المعين من السعودية راجح باكريت لقناة أبوظبي الإماراتية التي تستطيعون البحث عنها والتأكد منها والتي أكد فيها عدم وجود تهريب للأسلحة.

أخيراً لم تعد مشكلة المهرة تخص أبنائها فقط ولكنها تجمع كل وطني يمني غيور على أرضه، من محاولة تمرير مشاريع السعودية في المهرة والإمارات في سقطرى، والتي فعلياً تحولت إلى احتلال حقيقي، ولكن ماسحي الجوخ لن يفهموا فغالبيتهم لا يفهمون معنى الوطن والأرض.

(حين تخون الوطن، لن تجد ترابًا يحنُّ عليك يوم موتك، ستشعر بالبرد حتى وأنت ميّت) غسان كنفاني

(72)

تعليقات

comments

الأقسام: آراء

Tags: ,